133%... غلط! Share on Facebook Share on Twitter

أضحت القيادة في لبنان أشبه بلعبة مع الموت. السرعة، فقدان التركيز، عدم احترام القوانين وهلمّ جراً من عوامل الضغط... لها دور في هذه المعادلة. هكذا تعكس القيادة على طرقات لبنان وجهاً من الفساد الثقافي الذي لا بدّ أن يُواجه بكافة الأساليب لحماية السائقين، المتنقّلين وحتّى المارّة.
تُفيد بيانات جمعية "كون هادي" – بناءً على أرقام الصليب الأحمر اللبناني - أنّ 11161 شخصاً توفّوا من جراء حوادث السير في لبنان في عام 2011. رقم كبير مقارنة بما كان عليه في عام 2001، وهو 4797؛ وهذا يعني أن عدد الوفيّات الناجمة عن حوادث السيارات ارتفع بنسبة 133% تقريباً خلال 10 سنوات فقط!
اللافت في البيانات أنّ منطقة بيروت وجبل لبنان تُسجّل أعلى مستوى وفيات إذ تُمثّل أكثر من 60% من الإجمالي. ويعود هذا الأمر إلى التركز السكاني الكبير في المنطقة ولكن أيضاً إلى عوامل عديدة من كيفية القيادة وتغييب القوانين وصولاً إلى رداءة حال الطرقات.
(الصورة: مروان طحطح)